الثلاثاء , ديسمبر 12 2017
الرئيسية / ومضات إبداعية / وقال هردبشت . . ( 4 ) . .|| لقمان ديركي

وقال هردبشت . . ( 4 ) . .|| لقمان ديركي

لقمان ديركي

وقال هردبشت  .  .  ( 4 ) . . ومضات إبداعية متجددة || خاص

 

لم تكوني تمثالاً كاملاً، كانت الرغبة بالركض من نقاط ضعفك، وكذلك الرغبة بالصراخ. لم تكوني جَمالاً مطلقاً، كنتِ تملكين الرغبة أيضاً.

 

تأتين راكضة نحوي مثل عاصفة

أهربُ من عناقكِ

يداي لا تكفيان له

ستجرفين أيامي وأحلامي

وانتظاري الطويل

لن يتبقى شيء مني

بعد قدومك اللاهب

أتنحى عن طريقكِ

وتمرين

أمد رأسي وأراكِ تبتعدين

ثم أعودُ إلى انتظاري لكِ

أراكِ قادمة من بعيد

متعبة ومنهكة

أركضُ إليكِ

كعاصفة لاهبة

وبرقة لا مثيل لها

عن طريقي

تتنحين.

 

في زمن البكاء المر، لا حقيقة سوى الضحك.

  

المستحيل امرأة صماء عمياء بكماء مكتفية عصية على اللمس مبتسمة وشديدة الجمال.

 

عندما تهربين مني..لا تلتفتي إلي..أخاف أن تسقطي فتُدميكِ حجارة الطريق.

 

شو وين أراضيك يا زلمة؟!!

ـ بفرنسا.

ـ صرت هنيك؟!!

ـ لأ..عم اقول أنك تراضيني هنيك.

 

ـ هالكلب ليش عم يعوي عليكْ؟!!

ـ مفكّرني قافلة.

 

ـ ناس بتحبها سادة، وناس بتحبها وسط، وناس بتحبها عالريحة، وناس بتحبها حلوة، وناس بتحبها تقيلة، وناس بتحبها خفيفة، وناس ما بتحبها بالمرة، ما بتواتيها، بتخاف يطلع لها شوارب..معها مرض الصغر.

ـ شو هي ؟!! القهوة؟!!

ـ لأ..الثورة.

 

أيها البحر

لا تطرق بأمواجكَ هكذا

فما هذه إلا بصخور صمَّاء

أمّا أنا

فلستُ هنا

لا تطرق بأمواجكَ أيها البحر

فما هذه إلا صخور صمَّاءْ

أمّا أنا

فلستُ هنا

أيها البحر

لا تطرق لا تطرق

لستُ هنا، لستُ هنا.       

 

هناك بين الصخور المبللة، في ترقب الأمواج القادمة، في آخر سقوط للزبد على الحجر القاسي، سأبحث عنكِ أيضاً.

 

في آراء بنكهة اليورو..وفي آراء بنكهة الدولار..وفي وجهات نظر بنكهة الجنيه الأسترليني، لك حتى بنكهة الجنيه المصري والليرة التركية صار في آراء، وفي آراء من قد مو رخيصة بنكهة الليرة اللبنانية كمان. وكله على حسابك يا من سموك شعباً سورياً وبسوق الحرامية باعوك.

 

طرقَتْ بابي بالخطأ واختفَتْ، وها أنذا أفكر.. هل كان ذلك حقاً خطأ !!

 

خسرتكِ قبل أن تكوني لي، وعضضتُ على أصابعي قبل أن ألمسكِ.

 

الدماء تسيل حتى من ألعاب الأطفال، ولم تشبع الضباع بعد.

 

الحقُّ وطني.

 

أعلام الوطن التي ترفرف رخيصة من أجل قواد قوادين..كان الأحرى بها أن تغطي أطفال الوطن البردانين بتواضع قماشٍ حنون.

 

عن Maher Homsi

خطوة بألوان قوس المطر وبياض الثلج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *