الثلاثاء , ديسمبر 12 2017
الرئيسية / ومضات إبداعية / متى يلفظ النهر قاعه وأشياءه …!؟ لـ : ماهر حمصي

متى يلفظ النهر قاعه وأشياءه …!؟ لـ : ماهر حمصي

 

 

متى يلفظ النهر قاعه وأشياءه ؟!!   لـ : ماهر حمصي

 

 

 

 

 

بيتنا ( المجصّص ) القديم …الباب الخارجي موارباً بحجر.. في طرف حوشه ( المزمّلة ) يرشح من قاعها ماء فرات …وعريشة عنب …وسقف خشبي يدلف شتاء لغرفة بحيطان سميكة ونوافذ طولانية وقضبان حديدية متقاطعة وما تبقّى من زجاج بلون أخضر غامق بثخانة تحجب العدو اليهودي ( كما قيل ) أن يرى نور مصباح أصفر مشنوق بحبل يتوسّط الغرفة ….

 

…….

 

 

 لم أجد تفسيرا لمثَلٍ قائل في ديرتنا : ( مية قلبة ولا غلبة ) !!؟

بعض اللكنات تلفظ القاف غينا والغين قافا ….وبعضها يقلب القاف كافا …!!!؟

 

………

 

 

اقترب المذيع يسأل البغل :

من أبوك ؟

الفرس خالي  ………

 

………..

 

رُجّت الأرض تحت أرجل الدبّاكين ….

أومأ إلى صاحبه :

  من المنزوف ضرطا  

وقهقه مغادرا …………….

……………

 

 

حدود الوطن مابين شهقة و زفرة .

 

…………..

 

 

 

مذْ عرفتها والسواد يلفّها …عباءات نسوتها ، وعجاجها يصفرّ لِيحمرّ فَيسودّ ….وسحبها الهاربة …وحتى ( العيدين ) تأخذنا إلى ( المشنوق ) بفرنكين ..!!

ومن يرجو الويل على شريرهم أن يقول : ” يقع في أَسْوَدِ خِصْيين !!”

 

……….

 

 

الحجارة تعرف أهلها .

 

………..

 

 

(حَبَسَ ) أنفاسه …تقوّسَ ظهره …( أغمضَ ) عيناً وحملق بأخرى …و ( عقفَ ) سبابته ………. فـ ( تحرّرت ) من غفوتها ، و بسرعة لاهبة أصابت رأسا حالما …فشخصت ذاكرته وأكمل حلمه .!!

 

……………

 

 

 

أحد الفنّانين يقول :

لا أحب أن أؤطرها ….الإطار يقتل اللوحة .

في غفلة منه ، هربت الألوان خشية الأسر والموت ….!!!

 

…………..

 

 

إن أوصدتُ الباب ، واحتفظتِ بالمفتاح …هل تشتاقين إلي ؟

 

 

……………..

 

  لم يجد مناصا …خرج في حرّ الظهيرة ، فتعثّر بظلّه …!!!


………………..


أبْكرَ صباحُه على حبّات مطر …فأصاب حلمه البلل !!

 

……………

 

 

ألقى حجراً ، والتفت إليه :

        ….. إنها تأخذ شكل دوائر على السطح ، تكبر وتكبر متباعدة …ثم سرعان ما تتلاشى بلا أثر

والحجر استقر في القاع .

متى يلفظ النهر قاعه وأشياءه …. !!؟

 

……………..

 

 

لا يوجد ما يربط بين ( المطّيطة ) وما ينشره بعضهم ..!

قفزت أمامه ( المطّيطة ) التي أجاد التصويب بها ….حلقة مطاطية بألوان وسماكات مختلفة وقشور البرتقال ..

تلبسها بالقشرة ، فتغمض عينا ……….والهدف جزء عار من جسد …لسعتها والسباب وأنت في ضحكة هاربا .

تكون مؤذية حدّ الإعاقة إن أصابت عينه

وذاك ( المتورّم بأناه ) لم يزل يخشى على زوجه العبور ..فتقدّم بشكوى : ” اردموا خط المياه الجديد ، زوجي لا تقوى عبور الخندق ” …أخفى الموظّف ضحكة، وهزّ رأسه بالإيجاب خشية بطش أبيه !

وهذا …أدار ظهره لطفل يبكي من جوع وهو يردد علانية : الألوان طعام الروح !!…….

وهناك ……..مزّق ( دفتر العائلة ) وهو يندب عائلته كاملة أشلاء في المشفى ….ما حاجته ……….لم يبق من عائلته أحد ………..!!؟

 

…………………….

 

 

لمّا أعود …..

أعرف جيدا أن الصورة مغايرة تماما …ولكن الطفل المجنون الذي يسكنني لم يزل يخبّىء كل أشيائه الجميلة .!!

 

 

………………….

 

 

 

الأبناء يأكلون الحصرم ويضرسون …..

أمال رأسه ، وشدّ ربطة عنقه .

لا ضير لو تعتّق ….

 

……………………….

 

 

يستطرد محدّثي : من كثرة ما أقرأ سبابا وشتائم مغسولة على حيطان الآخرين …أحسب لساني يريد أن يتمرّد ، فأعض عليه ، وألجمه ….فينتأ من مكان ضرس مخلوع ….!

 

……………………

 

 

معطفه الصوفي البنّي في قيظ ( آب ) ، وحصاته الملساء التي لا تفارقه حتى في نومه ….وكلامه السريع في خفْضٍ شاتما ، إن أردت الاقتراب منه أو الإشارة إلى حصاته .

 

إنه حديث النسوة إذا ما كان الطعام ( محاشي) ….

أي بني …مثل ( حصوة تيسير ) …تخرب ( الطبخة ) إذا لم تكن مثلها ….

………..

نعم …( طبختنا ) صارت معْساً ….

هل من أحدٍ يدلّنا على ( حصوة تيسير ) ؟!!

 

……………………………..

 

 

نظر محدّثي في النادل ، وتمتم :

أعجب من أمر المنظّرين والمتشدّقين كيف يطبخون وجباتهم …ويقدمونها طبقا دامعا من بصل ، وعاطسا من فلفل لبطون نتأت من هواء …والريح تأخذهم بنسائمها …!!!!

الحساب سيّدي  

…………………..

 

يسوم جنونه ، والشاري قصيدة …!!

 

…………………

 

 

 

 

منذ البارحة ومحدّثي يتابع ( غاندي ) في طريقه إلى محلّ الأحذية …وربّما في دربه إلى محلّ الألبسة ….أو مطعم ..أو إلى لعبة ( شطرنج ) يصل فيها ( البيدق ) إلى رتبة ( وزير)  

 

 

…………………….

 

 

أضحكني ما قرأته :

 أحبّها حتى البكاء ، لكنّها تظنني أقشّر بصلا ..”

 

………………….

 

أكرم الناس من كان فقيرا…وأرقّ قلب من عاش يتيما ….و….

من قال : ( إن فاقد الشيء لا يعطيه ) !!؟؟

أحسب قائلها يلبس ثوبا فضفاضا وبلا ……..

 

……………………….

 

 

يقول محدّثي وهو يتلمّظ بشهية : هذه المرّة سوف أخالف ما درج الآخرون عليه …الإبداع لا يأتي من فاقة وبرد وجوع

يتابع ( وهو يلوّح بلقمة قذفها إلى فمه ) : هتلر قالها ….والأمثلة كثيرة من امرىء القيس حتى نزار قبّاني

 (يتمتم ) أَشْبعني ، فتجد الكلمات تنهلّ ….وأنْعمْ عليّ بلحاف يبعد قرّ الليالي ، فتأتيني الأحلام قصيدا

 

………………..

 

 

انشقّت الريح ، وأفاق عنّي سواده …ثم رميتُ السهم فأصابني !!

 

 

……………

 

 

 

جاء يضرب كفّاً بكفّ بعد زيارة لسياسي

– ما هنىءَ لي طعامُه

– ……!؟

– لقد تجشّأ …..فسقطت ( الشوكة ) على حذائي.

 

 

… ……

 

 

رمقه بحدّة :

من قال : إن النخاسة عفتها أدبار الدهر ، وبار سوقها …!؟ …أجزم أن نقطة ( خائها ) تتأرجح إلى أسفل وأعلى ….وأن من يطبّل للإنسانية والتمدّن يلبس ( بنطالا ) يضيق عند الكعبين ، وينزل عند الورك …كاشفا عورة المفاهيم الخرقاء ….

(إن تغيّر موقع النقطة ، لا يغير في المعنى) .

 

 

 

…………………

 

 

سأل أحدهم : ” أراك تكثر من الغمز ، وتنأى بنفسك عن الاستهلال …؟! ..”

 الكتابة عابر سبيل ، يغادرني على عجل.

 

 

.. …………..

 

 

لم يكفّ عن ميل رأسه ، ويحدّق فيها ….

إنها لوحته الجداريّة المائلة .

 

 

.. …..

 

 

 

لم يزل البعض – جاءهم التغريب أوالتعريب من بين أيديهم أو من خلفهم – يتطيّب بكلمات تعبق بـ ( الأمونيوم ) ، وقد تقيّضت وتكشّف حالها ….فتبعث في النفس الغثيان .

وأراد آخرون لبوس كلمات ، عفت الريح أثرها ، فالتبس عليهم معناها وفحواها ….فظهروا كما المسخ

تبّا لقبح الفريقين

…………………

محدّثي يتابع قيظ الأخبار …ورأى فيها صورة ( زهير الأعور ) تحضر جليّة رغم هبوب عشرات المرات من عجاج ديرته .

زَنِخٌ من كار اللحم والكباب …أحول العين .

انقلب حاله من سكّير سفيه ، وانصرف بثوب أبيض وشعر نابت في قحط وجهه…. يدعو ويتعارك ويحضر الموائد والموالد .

تجمّع الناس حوله ، وأراد أن أن يظهر لهم ورعه

غرز ( الشيش ) في خاصرته ..ولم يخرج …فانبثق دم غزير …توجّع فسقط ..وأدركه الموت .

…………………….

 

 

عن Maher Homsi

خطوة بألوان قوس المطر وبياض الثلج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *