الثلاثاء , ديسمبر 12 2017
الرئيسية / القصة / كابوس آخر . . .|| د. مؤيد اليوزبكي

كابوس آخر . . .|| د. مؤيد اليوزبكي

 

د. مؤيد اليوزبكي

كابوس آخر. .

أيقظته زوجه لحظة أن ضاقت أنفاسه حد الاختناق وكادت أطرافه تُشِل وهو يرى كائنات بشرية برؤوس ذئاب وضباع تصدر أصواتا مرعبة وهي تمزق بأنيابها أجساد جيرانه…
كان نباح الكلاب السائبة يتصاعد بحدة تحت نافذة غرفتهما المطلة على الشارع المظلم..وحين استرد أنفاسه قالت زوجه :

ـ ربما كان نباح الكلاب هو ما أثار الكابوس في منامك …

وهنا قرر الرجل أن يخرج ليرمي الكلاب بالحجر..ولم تثنه توسلات زوجه واتهامها له بالحنون عن الخروج إذ لن يكون بمقدوره أن ينام إن لم يتوقف نباح الكلاب الذي قد يلقي به في قاع كابوس آخر أسوأ…
بعد خروج الرجل من بيته بقليل توقف نباح الكلاب وغاص الشارع المظلم في سكون مطبق بيد أن الرجل لم يَعُد وبقي باب بيته دون سائر أبواب البيوت مفتوحاً…..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *