الثلاثاء , ديسمبر 12 2017
الرئيسية / إصدارات / سقف من فراشات . . جديد الشاعر نزار كربوط

سقف من فراشات . . جديد الشاعر نزار كربوط

 

 

جديد الشاعر نزار كربوط

 

سقف من فراشات

 

 

عن دار مرسم بالرباط صدر للشاعر نزار كربوط مجموعة شعرية تحت عنوان ” سقف من فراشات ” و هي المجموعة الثالثة في مسيرة الشاعر بعد ” رماد عاشق ” و ” أحمري يبتلعه السواد ” المجموعة من الحجم المتوسط و لوحة الغلاف للفنان المغربي نبيلي إضافة إلى أن العنوان مرسوم كليغرافيا بخط عربي أصيل. في الفهرس نجد ستة عناوين أساسية هي كأنه شاعر، غياب صفر كالوري، مقص يلاحق معطفي، لماذا ترسمها عارية هكذا؟، للضوء حكمة أخرى و دانتيل. تتميز هذه المجموعة بنفس شعري خاص عند الشاعر نزار كربوط و معظم القصائد ذات إيقاع شذري تتناول اليومي في حياة الإنسان و  مركزية الأنا الشعرية و شعرنة المشهديات و التقاط التفاصيل و المفارقات إضافة أيضا إلى ذلك الشغف بالمتعة و الحياة.

القصيدة عند الشاعر نزار كربوط ، بمثابة ساعة ملازمة ، لها سيرها الخاص، أو مرآة صغيرة تمتص الأشياء وبالأخص الحالات والهواجس ، وتعيدها مهندسة العمق . بهذا قدمت الأنا المتكلمة في النصوص مسارات الذات المنغمسة تأملا في التفاصيل . وهي بذلك تداري التشابك، وبالتالي قلب وظائف الأشياء ؛ لأن هذه الذات لا تجد نفسها إلا خارج النظافة المحروسة والضوابط القاتلة . كأن القصيدة في مواجهة  دائمة ولو من خلال النقط الصغيرةالحميمية مع النمط والأنساق . ولأن هذه الملاذات على حميمية عميقة وعلى اتساع . فالأمر يقتضي بلاغات شعرية مركزة كومضات إشارية، يبدو أن الشاعر نزار كربوط كثف نصه الشعري وركزه كإناء يرشح بهندسات شعرية طاوية على التفاصيل المحيطة بالذات ، وبقدر ما ترصد هذه القصائد فإنها تلامس تلك القيم الجوهرية التي تجعل القصيدة على الدوام  كقيم مرتعشة وناضحة بأسئلة الكينونة والوجود.

من قصائد المجموعة :

كَأنهُ شَاعـرٌ

يَرحَلُ بِعَينَيهِ

فِي وَجَعِ المَسَاءِ

يَغِيبُ في سَاعَتِهِ اليَدَوِيةِ

التِي تُثْقِلُ عَلَى سَاعِدِهِ النَحِيلِ

كَأَنهُ شَاعِرٌ ضَلَّ طَرِيقَهُ

إلَى حَانَةٍ صَدِيقَةٍ

تُشَارِكُهُ لََحَظَاتِ الهَذَيَانِ

و فُصُول الوَحْدَةِ المَاطِرَةِ

لَمْ يَعُدْ يَتَذَكرُ مَلامِح الكَراسِي

التِي جَالَسَ فِيهَا أحْزَانَهُ الوَفِية

يَستَرْجِعُ آخِرَ مَرةٍ نَسِيَ فِيهَا مَوْعِدَهُ

مَعَ قَصِيدَةٍ صَغِيرَةٍ

تُقَلِّدُ مِشْيَةَ المُتنبي

و صَوتَ مجَازٍ جَريحٍ

لمْ تَلتَئِم كَلِمَاته بعد

يُرَدد عَلَى مَسَامِعِ قِنينَةِ نَبِيذٍ وَحِيدَةٍ

مَا يَحْفَظُهُ مِنْ صَرَخَاتٍ

و عناوينَ جرائدٍ منسِيَّةٍ

عَلى طَريقِ العَودَةِ إلَى الزُقَاقِ الأَولِ

بَعدَ الصَمْتِ

الإصْبَعُ الذِي وَضَعَهُ في مَطْفَأةِ السجَائِرِ

لم يَعُدْ يَنْبِضُ كَمَا عَودَتْهُ

لَيالِي الشِتَاءِ

لم يَعُدْ يَسْتَدْرِجُ الجَمِيلاتِ

إلَى شُقَّتِهِ

فِي الطَّابَقِ الأرضِي

بَاتَ يُشْبِهُ الرمَادَ هُوَ أَيْضًا

يَقْضِي يَومَهُ

بَاحِثًا عَنْ لَونِهِ

الذِي تُغَطيهِ جُمُوعُ المَارةِ

فِي شَوَارِعِ الرِبَاطْ


غِيَابْ صِفْر كَالُورِي

1 /

تفاحةُ نيُوتُنْلَمْ تَسقُط بعدُ

إنَّها لا تَزَالُ تبحثُ عنْ ضِلعهَاالغائِبِ

 بَين ظِلالِ الأشْجَار

2 /

دخانُ السِيجارةِيَتََحرَّشُ بالكَلماتِ

يبْحثُ عَن مكَانٍ فارِغٍ في رأْسي

يُطفئُ فيه الغياب

3 /

ارجعْ أَيُّها الغيابُلكَي أطيلَ النَظَرَ في وَجْهِكَ

و أشْعِلَ سِيجَارَتِي في هُدوءٍ يَلِيقُ بالفِرَاقِ

4 /

حِينَ يَبدَأ النَادِلُ فِي جَمْعِ الكَرَاسِي

تَغيبُ صُورَتُهُ فِي فِنْجَانِي

و تَتَكَسَّرُ فِي يَدِي الكَلِمَات

5 /

غَرِيبٌ أَمرُ البَيَاضِ، كُلَّمَا أَمْطَرتُه حبرًا

صَارَ الغِيابُ مَنفَاهْ.

6 /

تَأَخَّرْ قَليلا أَيهَا الغيابُ

إنَّني أكتُبُ وصِيَّةَ السَمَاء

­7 /

غِيَابٌ كَثِيفٌ يَرْسُمُ وَجهِي عَلَى لوحتكَ الرَمَادية

صَديقِي الفَنَّان:

لا تَقلقْ عَلى ألوانِكَ منَ الضَياعِ

مَصيرُهَا بينَ يَدَيكَ

و مَصِيرُكَ قِنْديلٌ فِي السَّمَاء

8 /

أطفَالٌ يَغِيبُونَ فِي السَّوَادِ

يَستَنجِدُونَ بِغَيمةٍ نَسيتْ أَن تَحمِلَ مَعَهَا

قَلِيلا مِنَ الشُوكُولاته

 9 /

غِيَابُ الشَّاعرِ أَمْرُهُ سَهلٌ جدًا

لا يَحتَاجُ إلا لقَلَم رَصَاصٍ

و مُسَدَّس 14 مليمتر

10 /

مَسَاءُ الغِيَابِ أَيُّهَا العَالَمُ

أصبحتَ تتنكَرُ للعصافيرِ

و تبيعُ الصمتَ في Wall Street

11 /

زجَاجَاتُ النَّبِيذِ

تَستَنجِدُ بشَاعِر مَمْنُوعٍ مِنَ الصَّرْفِ

يَغيبُ في كَأسِهِ الوحِيدَة

و يُسَجِّلُ في هاتفه المحمولِ

آخرَ مكالمةٍ لهُ معَ السَّفرْ

12 /

غَرِيبٌ أَمرُ هذَا الإنسَان

ينسَى أشياءَ بعدَ تذكُّرهَا

و يتذكَّرُها ذَاتَ غياب

13 /

صَبَاحُ الخَيرِ أيها الليلُ
غيابُ الفراشَةِ

لن يبطِلَ مَفْعُولَ الظِّل

14 /

الغِيَابُ الَّذِي يرسُمُنِي مَارْكَة مُسَجَّلة

يُمْنَعُ التَّقْلِيد.

15 /

أنَا مُجَرَّدُ كَلِمَة في قَامُوسِ الغِيَاب

لا أحْتَاجُ إلَى مُحَركِ بَحثٍ يُفتِّش في أغْرَاضِي الشَّخْصِيَّة

16 /

بَعْدَ لَحْظَةٍ سينطَلِقُ العَدُّ التنَازُلي

سِيجَارَةٌ أخيرةٌ هذا المساء

و يغيبُ الدخانُ معَ الصفر

 سقف من فراشات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *