الثلاثاء , ديسمبر 12 2017
الرئيسية / حوارات ولقاءات / حوارالشعر والأسمر محمود مغربي . . .خاص|| كاظم عكر

حوارالشعر والأسمر محمود مغربي . . .خاص|| كاظم عكر

. عندما كنت أكتب أسئلتي وجدت نفسي في الموقف الصعب , وجدت نفسي أمام بحر , أمام أكثر من قصيدة وديوان واحترت من أين أبدأ , وجدت نفسي أمام الولد الجنوبي أمام الولد الفوضوي أمام الشاعر الأسمر فمن هو الشاعر الأسمر؟ وما حكاية هذه الألقاب . وأي إسم تريد ؟
– انا الولد الجنوبي يمكننى القول: “ان مفردة الجنوبي تجعلنا نستعيد الجنوب، صعيد مصر، بكل تفاصيله الثرية؛ شعراء أميون ومتعلمون، بالجلباب والبنطال، حنان الجنوب وقسوته، مفردة الجنوب تجعلني أرى “المغربي الصبي” حاديا خلف المحراث، يشدو بالمواويل، يؤنس نفسه وروحه المنفردة في الحقول البعيدة عن المدينة في القيلولة، أتذكره مندهشا ومصغيا إلى عازف الربابة الشجي، الذي يجيء مثل غيره في وقت حصاد محصول القمح، إلا أن “الجنوبي” يبقى مرتبطا بشعراء وأدباء كثيرين مثل: أمل دنقل، وعبد الرحمن الأبنودي، وبهاء طاهر، ويحيى الطاهر عبد الله، وعبد الرحيم منصور، وغيرهم، وفي الجنوب أتذكر أنه في عقد الثمانينات كان المناخ فياضا بروح العطاء والتلاحم والاحترام في كل مجالات الفنون من أدب ومسرح وفنون شعبية وتشكيلية وغيرها، حيث كانت الحقبة غنية بالأمسيات والندوات، كما كنا نجد في قرى الجنوب ما يسمّى بـ”ظاهرة المنادر” التي كانت تستقبل الشعر والشعراء وتتفاعل الجموع مع الكلمة.. كل هذا اندثر تقريبا وبات المشهد بائسا، نحن الآن أمام جمهور تحوّل من “القراءة” إلى “الفرجة” وطبعا هناك أسباب أخرى عديدة ساهمت في ذلك.
وعن لقب الولد الفوضوي أقول :
إن مفردة الفوضوي تكررت في مجموعتي الشعرية الأولى “أغنية الولد الفوضوي”، الذي أعتبره جواز مروري الحقيقي لعالم الشعر الغني والمدهش والسحري، مؤخرا صدرت منه طبعة ثانية عن مركز عماد قطرى
وهذه المجموعة وجدت اقبالا من النقاد والقراء معا ونوقشت فى معرض القاهرة الدولى للكتاب, كذلك ناقشها كوكبة من نقاد مصر فى العديد من الصحف والمجلات الادبية وفى المؤتمرات التى تقيمها وزارة الثقافة المصرية ومن هؤلاءالناقد الدكتور مجدي توفيق قال : محمود مغربي انه شاعر مجيد، قدمَّ نفسه للقراء بديوانه السابق “أغنية الولد الفوضوي” فكان تقديماً ممتازاً دل على شاعر لغته غنائية فياضة بالشعور، وقد دلت كل كلمة من كلمات عنوان ديوانه على سمةٍ من سماته، دلت كلمة “أغنية” على نوع اللغة الشعرية التي يستخدمها، وهي لغة غنائية لا تعول كثيراً على الحكي والسرد كما يعول عليهما كثير من الشعراء المعاصرين.
ودلت كلمة “الولد” على نظرة الشاعر لذاته نظرة خاصة تناسبها كلمة الولد، ولعل القارئ قد لاحظ الطريقة التي يستخدم بها الناس هذه الكلمة، وهي طريقة تتراوح بها بين معنيين متناقضين،

فهم يقللون من قيمة إنسان ما حين يسمونه بولد، وهم يشيرون إلى البطل العظيم بأنه “ولد”، والذات الشاعرة في الديوان السابق تشعر بعجزها شعوراً قوياً يناسبه المعنى الأول، وتحلم بالتغيير والثورة والمجتمع الأفضل، في الوقت نفسه، حلماً يناسبه المعنى الآخر ولا يزال المعنيان حاضران

. هل لديك طقوس معينة للكتابة؟
– طقوسي هي محاولة حميمة لشخبطة هذا البياض لتخرج القصيدة التي وحدها تدخل الفرح لقلبي وتحاول أن تقول للآخرين شيئا.
ودائما أرى بأن كل ما يحركني, يهزني بشكل تلقائي وعنيف هو دافع حقيقي للكتابة, للبناء, لذا أعتقد بأن علينا أن نفتش عما يبهرنا ويهزنا من أجل أن نعيش فى كنف الكتابة وتجلياتها الخصوصية , الكتابة سحر خصوصى , يدركه أكثر القارىءالذى يدرك جوهر الابداع والشعر

. ماذا عن البداية وكيف تراها رغم مرور السنوات والمتغيرات؟
– البدايات دائما لها روافد وقنوات مختلفة، يمكنني القول بأن بدايتي تجلت فى مشاركتي لجماعة “رباب الأدبية” عام 1980 والتي كان يشرف عليها الشاعر أمجد ريان في فترة وجوده فى محافظة قنا بصعيد مصر, وجودي واحتكاكي بكل أفراد هذه الجماعة أضاف وفتح الكثير من النوافذ الهامة, في هذا المناخ تعرفت عن قرب على إبداعات الكبار أدونيس وسعدي يوسف وعبدالمعطى حجازي والبياتى وصلاح عبدالصبور والسياب وأمل دنقل والأبنودىو نازك الملائكة محمود درويش وغيرهم.

كل هذا أضاف لي الكثير وفتح أمامي نوافذ جديدة لأول مرة, عرفت بأن هناك شعراً مختلفاً غير ما درسناه فى المراحل الدراسية المختلفة وجعلني أدرك مبكرا تطورات القصيدة العربية عبر مسيرة أجيالها.
وهناك أيضا أشخاص أدين لهم بالفضل أذكر منهم الشاعر أمجد ريان أول مستمع حقيقي لما كتبته فى بداياتى ووجهني كثيرا, وهناك أيضا الروائي يوسف القعيد الذي شجعني بحماس فى أول زيارة له لصعيد مصر في عام 1980, ومن مبدعي الصعيد الرواد لنا في هذه الفترة سيد عبدالعاطي, عطية حسن, والأديب الشامل محمد نصر يس ومحمد عبده القرافي وغيرهم. كما يظل لثراء المكان عطاءات لا حدود لها من خلال الموروث الشعبي والسيرة الهلالية والمنشد الشعبي في الموالد الشعبية ذات الثراء المدهش والغني، كل هذا شكل الكثير في بداياتي وأضاف الى روحى وشخصيتى زخم عظيم , واعتبر نفسى محظوظ بكل هؤلاء منهم من على قيد الحياة يشارك فى الفعل الابداعى ومنهم من رحل الى عالم الخلد.

. هل ينتهي الشعر في الشاعر وهل تنتهي الكتابة يوما ما ؟ وهل يمثل الشعر حالة إدمان هل يمكن الشفاء منه ؟
– الشعر لا ينتهى ربما يتوقف أو يغيب فترات متقطعة ولكن يظل الشاعر مسكونا بالشعر طالما توفر الاخلاص الحقيقى , الكتابة فعل انسانى يظل طالما وجد الانسان على ظهر البسيطة ربما تختلف الوسائل هنا وهناك ولكن تظل الكتابة فعل خلاق وانسانى, بالفعل الشعر ادمان قراءة وكتابة , وماأجمله من فعل يجعلنا نشعر بيقيمة الانسان وجوهر وجوده فى الحياة , الشعر

يظل النشيد الحلو الذى يخاطب الوجدان ويثير الانسان فى كل زمان ومكان.

. محمود المغربي شاعر وكاتب صحفي كيف يوفق بين الإبداع الشعري والعمل الصحفي والاعلامي ؟
– انا لا اعتبر نفسى صحفى بالمعنى الحرفى ولكن اشارك فى هذا الفعل من باب الثقافة والمعرفة وعشقى للقصيدة , لذا اراه مكمل ويتناغم مع روح الشعر والابداع, اقوم بتغطية فعاليات ثقافية اشارك فيها لانى اعتبر بان الشاعر هو الاقدر على فهم واجلال الفعل الثقافى لانه منه واليه , كما اكتب عن بعض الشخصيات التى أبدعت وتبدع لانى اعتبرها قيمة تستحق الضوء خصوصا من هم فى الظل وبعيدا عن دائرة الضوء, واشعر بفرح غامر وانا اقدم للقراء وجه لا يعرفونه جيدا , وهذا دور اعتبره هام وضرورى ’ حتى نرفع الظلم والغبن عن وجوه أخلصت للابداع سنوات طويلة ولم تجد الضوء الكاف ليعرفها القارىء فى عالمنا

.  محمود المغربي الفائز بجائزة أخبار الأدب للعام 1995 كيف الشعر ؟ كيف تنتصر القصيدة ؟
– الشعر والكتابة هى الفعل الحقيقي ضد الموت .. ضد الفناء, بالكتابة أسماء عديدة رحلت ومازالت تعيش بيننا, الكتابة هى الفعل الخلاق وجدير بأن نضحي كثيراً من أجله.والقصيدة تنتصر للخير وللجمال والعدل والبقاء على ظهر البسيطة ونقيم دائما لها عرساً خصوصاً. لمولد القصيدة سحر، وأنا جئت لعالمي هذا لأبحث عن السحر، والقصيدة هى الخلاص، وجئت أيضاً لأبحث عن الخلاص.

. كثيرة هي إصدارات شاعرنا الأستاذ محمود المغربي : صدفة بغمازتين , أغنية الولد الفوضوي , تأملات طائر , العتمة تنسحب رويدا , ناصية الانثى , أي الإصدارات أحب ّ إليك ولماذا ؟
– اجيب بأن ( أغنية الولد الفوضوي ) هو جواز مروري الحقيقي لعالم الشعر الغني والداهش والسحري. لقد صدرت المجموعة عن سلسلة الكتاب الأول بالمجلس الأعلى للثقافة المصرية 1998 ووجدت صدى طيبا جدا في الصحف والمجلات، فقد تمت مناقشتها في فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب ضمن برنامج المقهى الثقافي, ونوقشت في أبحاث مؤتمر أدباء مصر من خلال الناقد الدكتور مجدي توفيق, كما نوقشت في دراسات موسعة في المجلات والصحف المصرية من أهمها دراسة تحت عنوان “الحداثة النقيض في شعر محمود مغربي” للأديب والناقد عبدالجواد خفاجي وكتب عنها آخرون أمثال فتحي عبدالسميع ومحمود الأزهري والدكتورة عبير سلامة والدكتور جمال حسنى وغيرهم ومؤخرا صدرت طبعة جديدة منها فى مركز عماد على قطرى للابداع بالقاهرة , ويمكننى ان اقول يظل الشعر دائما صالحا لاثارة الدهشة والسؤال , ومجموعاتى التالية لها هى امتداد لتجربتى واشتباكى الحقيقى مع القصيدة التى أراها بانها حياة حقيقية وزخم انسانى لا شبيه له.

. الشاعر محمود مغربى هو ابن صعيد مصر.. ماذا تقول عن الصعيد؟
الصعيد الذى يظل عشقى و انا مفردة من مفرداته , نبتت فى أرضه السمراء وعشت وأعيش فيها , تحديدا ( محافظة قنا ) وكثيرين يعلمون ما لقنا من خصوصية جغرافية وتاريخية وسكانية عن غيرها فى كل مصر , لذا لم يكن غريبا ان تخرج بيئة الصعيد أعلام مضيئة فى حياتنا الادبية والفكرية والثقافية والاسماء عديدة ملءالسمع والبصر قديما وحديثا , لو عدت الى عقد الثمانينات كان المناخ فياضا بروح العطاء والتلاحم والاحترام في كل مجالات الفنون من أدب ومسرح وفنون تشكيلية وغيرها، حيث كانت الحقبة غنية بالأمسيات والندوات، كما كنا نجد في قرى الصعيد ما يسمّى بـ«ظاهرة المنادر» التي كانت تستقبل الشعر والشعراء وتتفاعل الجموع مع الكلمة.. كل هذا اندثر تقريبا ولم يعد هناك ذلك الألق الذي كنا نراه في عيون محبّي الشعر والكلمة , الصعيد يظل ثريا وكنز ثراء لا حدود له , لانه غنى بموروث شعبى وانسانى وفطرى , الصعيد عالم بذاته, ولو رجعنا الى كتب التاريخ حتما سندهش ونحن نقرأ عن الصعيد.

 .  محمود المغربي الناقد كيف يرى قصائده ؟ ماذا تقول أنت .. لك ؟
– تجربتي وقصائدى الشعرية هي محاولة مخلصة للبحث والتأمل، هي محاولة مخلصة من أجل الخير والعدل والحق، هى محاولة من أجل أن أعيش في كنف المعرفة وشقائها المحبب، تجربتي أتركها لغيري يقيمها , ولكن بصدق اشعر بسعادة غامرة وانا أجد الحفاوة الحقيقية فى بلدى مصر وخارجها اثناء مشاركتى فى المؤتمرات , وهذا لن اجده سوى فى الكتابه الفعل الخلاق الذى وحده القادر على الدهشة ووضعنا فى مرتبة تستحق الاهتمام والحفاوة.

. اصدارك ( ناصية الانثى ) لماذا كنت متخوفا من نشره نظرا لكونه من ادب الخواطر ؟
بالفعل كنت متخوفا قبل طباعة ( ناصية الانثى ) وقلت هذا فى مقدمة الكتاب ( أثناء مرافقتى للقصيدة منذ سنوات بعيدة.. كانت تقفز إلىّ بين حين وآخر سطور دافقة من سلسبيل مشاعري؛ أتأملها تارةً، وتارة تتأملني.. تريد أن تخرج متحررةً من أسر عقلي، ترغب أن تسبح دونما التزام بقواعد مسابقات السباحة.

كنت وما زلت أستجيب لصوتها الحنون، فأكتب كطفل يلون أوراقة، ثم يُطيّرُها في خفة، ويفرحُ؛ لكأنه امتلك السباحة في الغلاف الجوى.

كان نتاج هذه السطور صفحات وصفحات.. بدأت نشرها فى بعض الصحف والمجلات، ووجدت اهتمامًا حميمًا بها، لأنها تسبح في فضاء شريحة كبيرة من البسطاء أمثالي, ولا شك أنها تُبحرُ مع الجميع- الصغار والكبار- رجالاً وإناثا.. هي كلمات تخاطب الروح والإحساس، وتغنى المشاعر.
وعندما دلفتُ إلي عالم الانترنت فى بداية 2007 بدأت نشر هذه الخواطر فى بعض المواقع والمنتديات، وإذا بى أجد إقبالاً كبيرًا عليها, حتى أن مجلة “أسرة مغربية” التى ترأس تحريرها الإعلامية منال شوقى بالمملكة العربية المغربية، بادرت باستضافة هذه الخواطر تباعًا، بل وخصصت لنشرها واحدة من صفحاتها. أما الجميل حقًا فهو إصرار كثير من الأصدقاء هنا وهناك علي نشر هذه الخواطر كواحدة من آليات التواصل بين الأرواح في كل مكان وزمان.. كل ذلك كان دافعًا لطبعها فى كتاب يحفظها ويجعلها بين يدى أهل المحبة.

وربما يتساءل البعض: لماذا تنشر هذه الخواطر رغم أن إصداراتك الشعرية “أغنية الولد الفوضوى, تأملات طائر, والعتمة تسحب رويدا” تحقق ذلك التواصل الحميم مع القراء؟! وأقول بصدق: إن هذه الكتابة خالصة للنفس؛ تلك النفس التي لكم فيها ما لي. هى جزء منى.. من صميم علاقاتى بالعالم المحيط.. وتفاعلى مع الحياة والبشر. وهذا الكتاب حديثٌ مع الأنثى.. ومن منا بلا أنثى؟!

.  محمود المغربي يقرأه الكثيرون أفرد دواوينه في عالم الشعر والأدب كيف يجد القاريء العربي ؟ هل لا يزال الشعر فتيا في عالمنا العربي ؟
– مازال الشاعر والمبدع عموما في عالمنا العربي يشعر بالغربة، يحتاج إلى فضاء رحب، وإلى اهتمام أكبر ليشعر بقيمة ذاته, ذات المبدع والفنان دائماً متضخمة تحتاج إلى رعاية خاصة ليستمر العطاء, مازلنا في حاجة إلى أن يتسع هامش الحرية أكثر وأكثر وأكثر. مازال حلم العربي أن يرى كتابه وإبداعه في كل مكان ولن يحدث هذا إلا بمزيد من الحريات على كافة الأصعدة , مازلنا فى حاجه الى الاهتمام الحقيقى بالقيمة , والابداع فى جوهره قيمة , اتمنى ان يعيش المبدع فى حالة اكتفاء ذاتى ماديا حتى يبدع بلا ضغوط أو مؤثرات وغيرها , المبدع فى الغرب عموما يجد المناخ الصحى كاملا من اهمها القارىء الذى يقدر قيمة الابداع ويتفاعل معه لذا نجد الاصدارات تصل مبيعاتها الى الملايين وهذا فى حد ذاته شىء عظيم اتمنى ان يصل اليه الكاتب والمبدع فى عالمنا العربى.

. تضحك حلو ضحكتها ندى .. وانا قلق .. لماذا الشاعر دوما قلق ؟
– القلق هو الفعل المحرك دائما للشاعر او المبدع عموما , القلق ظاهرة صحية تجعلنا نفكر , نتوقف ونتأمل كل شىء حولنا وبهذا ندخل الى جوهر الفعل الخلاق ندخل ونلتحم مع عالم الكتابة وجنونها الثرى.

. كيف يجد شاعرنا مجلة بلا رتوش هل انت راض عنها ؟ هل من اقتراحات محددة ؟
– اعتبرها احد القنوات الهامة التى تخلق التواصل بين اصحاب الكلمة المبدع والقارىء وبين الكتاب وبعضهم البعض , لذا اسمح لى من خلال هذا الحوار ان اقدم الشكر الجزيل لاسرة التحرير ولكل القائمين على اثارة الدهشة والحوار هنا وهناك.

. شبكة الإنترنت ومجمل وسائل التقنية الحديث ، هل أثرت على جودة ووجود الإبداع فى حياتنا ؟
– أبتسم الان لولا هذه الشبكة ما كنا انا وأنت وايضا قراء بلا رتوش التقينا ودخلنا فى تشابك حميم حول الشعر , شبكة الإنترنت هي بصدق إعجاز العصر الحديث الذي توفر لكل الناس, من خلالها أعتقد بأن الإبداع أصبح أكثر رواجا وفتحت أمامه الأبواب المغلقة وكسر الحواجز هنا وهناك تماما يعني أن الشبكة لها فضل كبير على حركة النشر والتواصل بين الكتاب والقراء وبين الكتاب وبعضهم البعض، هي لها جهد خارق في تواصلنا مع كتابات الآخر، في كل بقاع المعمورة, إذن نحن مع شيء سحري يدهشنا ويقدم الجديد كل يوم ويظهر لنا الجديد في كل المجالات، وعلينا أن نعلم جيدا بأن فتح النوافذ والشبابيك والأبواب خير من إغلاقها, فتح النوافذ يعني الضوء والنور والهواء الصحي و و و و و و و ولنطمئن بأن الإبداع الحقيقي سوف يبقى ويصمد لأنه حقيقي أما المزيف سوف يندثر تماما, التاريخ والأيام تغربل كل شيء وتضعه في مكانه الحقيقي الذي يستحقه , ان ثورة الاتصالات فى عالمنا هى بحق ثورة عظيمة اتمنى نحن كعرب وكتاب ان نستفيد جيدا من هذا المنجز الحضارى الخلاق.

. اماذا عن المرأة التى نراها كثيرا فى قصائدك ؟
ان المرأة محورا مهما ليس فى حياة الشاعر وحسب بل فى كل حياتنا , هى ضرورية للكون ولى مقولة ( الحياة بلا امرأة صحراء ) أرددها كثيرا , انا أحد الذين خبروا الصحراء وعاش فيها مفردا لشهور كثيرة , وعشت مع مفردات عظيمة خلقها المولى سبحانه وتعالى مثل البحر والجبال والرمال والصحراء كنز حقيقى للتأمل ولفضاءات أخرى عديدة , كل هذا أعطى للمرأة بعد آخر مهم للحياة , لذا أرى المرأة المفردة الكبرى فى قاموس الحياة بدونها يختل توازن الطبيعة , المرأة هى ببساطة حديقة الحياة بحلوها ومرها فكيف لا نحتفى بها بشكل حقيقى وندرك قيمتها؟!

 

   

  

  • محمود المغربي
مواليد فبراير 1962م – قنا- مصر. · يكتب الشعر منذ أواخر السبعينيات. · نشرت قصائده في كثير من الدوريات الأدبية في مصر وخارجها (إبداع، الشعر، المجلة العربية، الحرس الوطني، الشاهد، الثقافة العربية، البحرين الثقافية، الثقافة الجديدة، مجلة أسرة مغربية, مجلة الرافد، دبي الثقافية, المجلة الثقافية بالجامعة الأردنية) كما نشرت له صحف (الجمهورية، المساء، أخبار الأدب، الرأي العام الكويتية، الأسبوع، وغيرها) كما أذيعت قصائده في إذاعات (البرنامج العام، الشباب والرياضة، البرنامج الثقافي، إذاعة دمشق، إذاعة القناة، إذاعة وتليفزيون جنوب الصعيد, القناة الثقافية بالتليفزيون المصري, قناة الشارقة وغيرها). · أجريت معه حوارات عديدة في صحف منها: (كل العرب الدولية بلندن , الوفاق التونسية بتونس , الجماهيرية بالجماهيرية الليبية , الاتحاد الاماراتية بأبوظبى , السياسة الكويتية ). · كما أجريت معه العديد من الحوارات في صحف ومجلات مصرية منها ( الجمهورية , أخبار الأدب , التعاون , جريدة الاخبار المصرية , منبر التحرير , مجلة الإذاعة والتليفزيون وغيرها). · ترأس مجلس إدارة نادي الأدب المركزي لمحافظة قنا. · يشرف على القسم الثقافي للعديد من الصحف منها (صوت قنا , أبناء الجنوب, أخبار المحافظات). · المستشار الإعلامي لفرع ثقافة قنا. · عضو اتحاد كتاب مصر. · عضو اتحاد كتاب الإنترنت العرب. · عضو حركة شعراء العالم. · عضو الأمانة العامة لمؤتمر أدباء مصر ممثلا لإقليم جنوب الصعيد وشارك في العديد من دوراته. · عضو مشارك في العديد من المواقع والمدونات الأدبية والثقافية على شبكة الإنترنت. · عضو مؤتمر الأدباء والكتاب العرب والذي أقيم في محافظة شمال سيناء (يونيه 2007 العريش) بجمهورية مصر العربية . · عضو أمانة مؤتمر إقليم وسط وجنوب الصعيد الثقافي. · عضو وفد مصر المشارك في فعاليات (أيام الأقصر الثقافية بدولة الإمارات). صدر له: · (صمت الوقت) كتاب شعري مشترك مع شعراء قنا. · (أغنية الولد الفوضوي) مجموعة شعرية عن دار جهاد عام 1994م طبعة أولى خاصة. · (أغنية الولد الفوضوي) مجموعة شعرية سلسلة الكتاب الأول بالمجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة عام 1998م. · (العتمة تنسحب رويداً) مجموعة شعرية عن سلسلة كتابات جديدة بالهيئة العامة للكتاب عام 2006 . · (تأملات طائر) مجموعة شعرية عن سلسلة إشراقات جديدة بالهيئة المصرية العامة للكتاب بالقاهرة عام 2006. · (ناصية الأنثى) عن دار نشر بورصة الكتب بالقاهرة يناير 2011 . · ( صدفة بغمازتين ) مجموعة شعرية دار نشر بورصة الكتب بالقاهرة يناير 2012 . كتب عن تجربته الشعرية العديد من النقاد منهم: · الدكتور مجدي توفيق, الدكتور مصطفى رجب, الــــروائي والناقــــد عبد الجواد خفاجي, الدكتورة عبير ســـلامة, الدكتور أحمد الصغير المراغي, الشاعر والناقد فتحي عبد السميع, الشاعر والناقد محمود الأزهري وغيرهم . · ترجمــــــت قصائـــده إلى الفرنســــية والإنجليـزية والروســــية والتركية وقام بترجمتها منير مزيد , آسيا السخيري, د. أحمد الصغير المراغي, حسن حجازي , د. سعيد الصادق . مريم البقالى وغيرهم جوائز أدبية: · جائزة (أخبار الأدب) التي نظمتها مؤسسة أخبار اليوم بجمهورية مصر العربية في الشعر عام 1995م. · جائزة ( الشعر ) في المسابقة المركزية التي تقيمها هيئة قصور الثقافة بمصر عام 1995 م. · الجائزة الفضية في مسابقة المجلس الأعلى للشباب والرياضة الأدبية عام 1996م. تكريم: · درع جائزة التفوق من هيئة قصور الثقافة بمناسبة تكريمه في مؤتمر قنا الأدبي الثاني يناير 2000م. · درع هيئة قصور الثقافة بمناسبة تكريمه في مؤتمر أدباء مصر في الدورة رقم 15 بمحافظة مرسى مطروح والتي رأسها الأديب الكبير بهاء طاهر عام 2000م. · شهادة تقدير في تكريمه في الملتقى الفني الثامن للجامعات العربية بجامعة جنوب الوادي بقنا عام 2007. · شهادة تقدير من النادي الثقافي العربي بالشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة مايو 2010 . · درع هيئة قصور الثقافة في تكريمه بمؤتمر إقليم وسط وجنوب الصعيد الثقافي ديسمبر 2011 .

عن Maher Homsi

خطوة بألوان قوس المطر وبياض الثلج

18 تعليق

  1. غاية الصدق فى الحوار…..واحترام لما بذله الجميل المغربى فى تاريخه الإبداعى ؛رغم قسوة الجنوب ..إلا أنه لم يرى منه إلا زاوية التفرد والخصوصية ..تحية للرائع مغربى ،وللكاتب كاظم .

  2. غاية الصدق فى الحوار للجميل المغربى ..وتاريخ بذل فيه مجهود لا يستحق منا غير الإشادة ؛لإصراره على الكتابة والنجاح رغم قهر الجنوب الذى لازلنا نعانى ونستسلم أحياناً لقسوته وبأسه ..كبير التقدير للجميل محمود مغربى .

  3. كل الشكر و التقدير للقائمين على مجلة رتوش الرائعة و على هذا الحوار الرائع من الاخ الفاضل كاظم
    طائر الجنوب المغرد الولد الفوضوى دائما تطل علينا بحروف من نور تبهرنا و تلامس ارواحنا النقية و انسانيتنا
    لكلماتك ترانيم تخطف ابصارنا حقا الكتابة حياة لمن يجيدها مثلك بحروف تسمو بنا و بارواحنا
    دمت بهذا الالق الرائع
    اطيب الامانى بالتوفيق و بمزيد من الابداع الفريد
    تحياتى لك و لمن فى رحابك الطيب من المبدعين بكل ود و تقدير
    اجمل باقات الياسمين لروحكم النبيلة

  4. الكتابة هى الفعل الحقيقي ضد الموت .. ضد الفناء…
    الكتابة هى الفعل الخلاق….
    القصيدة تنتصر للخير وللجمال والعدل

    ايها الولد الفوضوي
    حروفك ترفل بعطرٍ يوقظ جنين الابداع
    ماء سريرتها تداعب الروح
    ضوؤها حشدٌ يبشّر بنهار جديد

    لروحك سحر القصيدة
    شك

  5. الكتابة هى الفعل الحقيقي ضد الموت .. ضد الفناء…
    الكتابة هى الفعل الخلاق….
    القصيدة تنتصر للخير وللجمال والعدل

    ايها الولد الفوضوي
    حروفك ترفل بعطرٍ يوقظ جنين الابداع
    ماء سريرتها تداعب الروح
    ضوؤها حشدٌ يبشّر بنهار جديد

    لروحك سحر القصيدة

  6. شرفة حوارية رائعة بين السائل والمجيب..طلتها طلة ملكية تسمو من هذا الزخم التعريفي عن جوانب عدة لمسيرة غنية ثرية للشاعر السامق السابق محمود المغربي.. دمتم بوارف عطائكم تحياتي وتقديري

  7. الشاعر الصديق محمود المغربي شاعر أنيق في لغتة وروحه ومظهره، كما يليق بالشاعر أن يكن، محبا وصادقا ومبدعا، معجون بالشعر الصافي الذي يتدفق كنهر نجده في مرة بكراً، يهمس لضفافه كل مرور بوردة جديدة.. أحيي الشاعر المغربي وأدع له دائم بالتألق.. (أنور الخطيب) anwar alkhateeb

  8. دمت شاعرنا بكل روعتك
    ودامت كلماتك نغماً منبثقاً من طمي الجنوب يحمل آماله وألامه

  9. دمت متألقاً شاعرنا الكبير ودامت كلماتك نغماً منبثقاً من أرض الجنوب بكل أحلامها وألامها تعبيراً صادقاً وفياضا

  10. تحية تقدير و‘جلال لك ياسفير شعراء الجنوب / دمت متألقا ورائعا / إلى العلا

  11. المريخى
    المبدع والشاعر والانسان
    شكرا لفيض حضورك…عندما اعود للخلف أقول : ياألله
    شكرا لصحبتنا وصداقتنا الثرية التى تظل صامدة وجامحه رغم عشرات السنوات
    تحية لمحبة جمعتنا ولحرف يوغل فى ارواحنا
    لك ولاسرة مجلة بلا رتوش
    ولكل من يتوقف هناااااااااااااااااا
    محبة بلا انقطااااااااااااااع

  12. المبدعة دعد صليبى
    صديقتى وارف حضورك دائما
    شكرا لثراء حرفك واهتمامك
    وكل لحظة وانت فى حب وابدااااااااااااع

  13. تحية للصديقة الشاعرة عفت بركات
    شكرا لاهتمامك الثرى وكل لحظة وانت رائعة الحرف والحضور
    محبتى واحترامى

  14. دمت شاهراُ قصائدك بوجه محبي أدبك شاعرنا الضخم

    نتطلع دوما الى نصوصك
    ونتابعها كما لو كنا نستجدي المطر في ظل الجدب
    تحياتي

  15. كل إشراقة شمس وأنت بخير وإبداع
    شاعرنا الضخم محمود المغربي

    نتطلع دوما الى نصوصك
    ونتابعها كما لو كنا نستجدي المطر في ظل الجدب

  16. أحمد المريخي

    البساطة والتلقائية جزء أصيل في شخصية المبدع محمود مغربي، فضلا عن انكار الذات والإخلاص في العمل، ومن يقترب منه يدرك كم هو نبيل ومثالي في الواقع رغم إدراكه لما في ذلك الواقع من قسوة. دمت نبيلا يا صديقي وشكرا للأديب الكبير كاظم عكر على هذا الحوار الكاشف.

  17. محمود المغربي الجنوبي..الفوضوي..الصحفي ..الشاعر
    وقبل كل هذا الإنسان ..فطرته الحياة على المحبة والنقاء والتواضع
    الأسمر محمود..
    لقلمك الباذخ انحناءة ..لحضورك السامق ألف تحية

  18. تحقيق رائع جدا ومثمر أستاذ كاظم …يستحقه المغربي هذا الطائر المحلق في سماء الجنوب
    تحياتي للمبدعين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *